منتديات فيسبوك شباب
اهلا وسهلا بمنتداك سجل الان مجانا

جعفر الصدر: سأدخل الانتخابات مع (دولة القانون) وفصل الدين عن الدولة هو الحل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جعفر الصدر: سأدخل الانتخابات مع (دولة القانون) وفصل الدين عن الدولة هو الحل

مُساهمة من طرف رجل الشمس في الإثنين فبراير 08, 2010 9:53 am



21/1/2010 - 22:32
بغداد/ أصوات العراق: قال السيد جعفر، أبن المرجع الديني البارز محمد باقر الصدر الذي اعدمه النظام السابق عام 1980، إنه قرر الدخول في الانتخابات مع ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه نوري المالكي، لأنه “يسعى لبناء دولة حديثة”، مبديا قناعته بأن فصل الدين عن الدولة هو الشكل الافضل للنظام السياسي في العراق.
وكشف السيد جعفر الصدر في اول ظهور له على الساحة السياسية في العراق، أنه سيدخل الى الحياة السياسية العراقية عبر “قائمة ائتلاف دولة القانون، لأنها باعتقادي تسعى الى بناء دولة مواطنة حقيقية، وهي الاقرب الى افكاري فيما يتعلق بتشكيل النظام السياسي الملائم للعراق”.
واضاف السيد الصدر في لقاء موسع عرضته قناة السومرية الفضائية مساء اليوم الخميس، أن “علاقتي بحزب الدعوة الاسلامية وبزعيمه نوري المالكي جيدة، لكنني في الوقت نفسه احمل علاقات طيبة مع السيد مقتدى الصدر، ومع السيد عمار الحكيم والقيادات الاخرى الموجودة في الائتلاف الوطني”، معربا عن اعتقاده بأن وجوده في ائتلاف دولة القانون ووجود التيار الصدري في قائمة اخرى هي الائتلاف الوطني “ستكون وسيلة للتقارب وخلق حالة من التواصل بين القائمتين”.
وبشأن تصوراته لشكل النظام السياسي الذي يناسب العراق، قال السيد الصدر إن “فصل الدين عن الدولة وترسيخ دولة المواطنة هو الشكل الانسب، وهو ايضا حل مناسب للوضع القائم في العراق”، مضيفا أن “الدولة في الاساس يجب ان تكون راعية وحامية للديانات، وليس من الصحيح تجاوز التنوع الديني والمذهبي الذي يشهده العراق، ولا يجوز ايضا صناعة اي نظام سياسي لا يراعي المواطنة العراقية”، مبينا ان حالة القطيعة التي سادت “للأسف، بين الكثير من المكونات العراقية، هو ما ساهم في زيادة حدة المشاكل، ولهذا ساعتمد على مقبوليتي بين فئات الشعب العراقي والاحترام الذي يحظى به والدي وعائلتي، لتقريب وجهات النظر بين المكونات العراقية بلا تفريق”.
والسيد جعفر الصدر، هو نجل المرجع الديني المعروف، ومؤسس حزب الدعوة الاسلامية محمد باقر الصدر الذي اعدم مع شقيقته بنت الهدى، في التاسع من نيسان ابريل عام 1980، بقرار من رئيس النظام السابق صدام حسين الذي سقط نظامه في نفس اليوم بعد 23 عاما.وعاش السيد جعفر الصدر بعد اعدام والده في مدينة النجف، وتولى الاهتمام به السيد محمد محمد صادق الصدر الذي اغتيل مع نجليه مصطفى ومؤمل في مدينة النجف من قبل جهاز مخابرات النظام السابق في شباط فبراير من عام 1999، وكان السيد جعفر قد خرج قبل وقت قصير من اغتيال المرجع محمد محمد صادق الصدر من العراق بعد تضييق النظام السابق عليه، والتحق بالدراسة الحوزوية بمدينة قم الايرانية التي تعد مركزا للدراسة الدينية.
ويرتبط السيد جعفر الصدر بصلات جيدة واحترام كبير من قبل المرجعية الدينية في لبنان، اذ ان السيد موسى الصدر، ابن عم والده محمد باقر الصدر، كان المرجع الشيعي الاعلى في لبنان قبل اختفائه اثناء زيارته الى ليبيا عام 1978.
كما يحظى السيد الصدر، باحترام كبير من قبل اتباع التيار الصدري، اذ انه كان من الحلقة المقربة من السيد محمد محمد صادق الصدر، فضلا عن انه ينتسب بصلة النسب والمصاهرة مع السيد مقتدى الصدر.
وانضم السيد جعفر الصدر حاليا، الى ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي، واعلن في الاول من اكتوبر تشرين الاول الماضي رسميا، ويضم اكثر من 40 حزبا وحركة سياسية ابرزها حزب الدعوة الاسلامية، للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة والمقرر ان تجري في 7 اذار مارس المقبل.



عدل سابقا من قبل رجل الشمس في الأحد فبراير 21, 2010 4:01 am عدل 2 مرات (السبب : تعديل)
avatar
رجل الشمس
عضو نشط
عضو نشط

عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 17/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى